Saturday, 26 January 2013

قصيدة أمّ الـبـنـيـن الـمـغـتـربـيـن


أمّ  الـبـنـيـن  الـمـغـتـربـيـن

 
                                                                        غــانــم  الـعــنــاز

 

أتـتْ  مـن  عــراق ٍ  يـئــنّ  أنــيــن          تـزور  بـنيهـا  الـمـغـتـربـيـنْ

أتـتـني  تـبـوح بـشـعـر ٍ رصـيـــن ٍ         وقـلب ٍ  رقـيـق ٍ يشـعّ  حـنـيـنْ

تـطــلّ  بـوجــه ٍ أنــيـس ٍ خـجــولٍ          وعـزم ٍ أكيـد ٍ وفكـر ٍ فـطيـنْ

تـداري  نـشـيجـا ً بصوت ٍ رخـيـم ٍ          وعـينـا ً تجود  بدمع ٍ سـخيـن

تـقـول  رجائـي  بـدجـلـه  وحـيــداً         وعهدي  بربي  رحيمٌ  متـيـن

حـياتي  بدت  لي  بلـون  الـزهـور          وبعد الحروب  غدت لا تليـن

عـراقي  جـريح ٌ وشـوقـي  شـديـد ٌ         بلادي  غزاها  خبيـثٌ  لـعيـن

أســال  الـدمــاء  بـكــلّ  طــريــق ٍ         فشاع الفساد  وأوذي  السجيـن

فـحـاق  الـدمـار  بـشـتـى  الـبـقاع ِ         وعاث  المغولُ  بدار  الأمـيـن

فــشـحّ  الـغــذاء  وعــزّ  الـــدواءُ          فجاع الرضيع وخاف الحصيـن

فـذلّ  الـعـزيـزُ  ومـلّ  الـصـبـورُ          وفـرّ  الـنـبـيـهُ  وعـزّ الـمـعـيـن

فـليـت  الـخلاص  يكـون  قـريبـا ً         ويـمـسـي  الأنـام  مبــتـهـجـيـن

تـقـول  أحقـا ً أنـا  فـي  أمـــان ٍ؟          أحقـاً  أراني  بحصن ٍ حصيـن؟

فبعـد  الحروب  وقطف  الشباب ِ         نـسـيـنـا  الأمـان  كـيـف  يكون؟

وبعد  الحصار  وخسفِ  البطون ِ         نـسـيـنـا  الـحيـاة  كـيف  تكون؟

وبعـد  الغزاة  وقصفِ  الـبـيـوتِ          نسينـا  الليالي  نسينـا  السـكـون

تـقــول  كـأنـي  بـحـلـم ٍ جـمـيــل ٍ         بدون  حـروب ٍ ودون  سـجـون

أحـقـا ً وصلـتـم  لـهـذا  الـرخاءِ؟          ونحن  غـرقـنا  بـبحر  الـديون؟

وحـقـا ً حـبـيـتـم  بهـذا  الـدهـاءِ؟          وكـيف  بـلـيـنـا  بـداءِ  الجنـون؟

وحـقـا ً قـفـزتـم  أمامـا ً عـقـوداً؟          وكـيـف  رجـعـنـا  وراءً  قرون؟

هـنـيـئـا ً عـلـيكـم  بهـذا  الـنـعـيم          دعـوتُ  الالـه  يـقـيـكـم  عـيــون

سـألتُ  الـقـديـر  يعيـن  العـراق َ         دعـوت  الرحيـم  يـقـينـا  المنون

تـقـول  أرانـي  أحـارُ  بـأمــري          أخوضُ  أغوصُ  ببحر  الظنـون

بَـنـيَّ  بأمـن ٍ ولـكـن  بـغـــربـة ْ         ووجدي  بصدري  يهيج  الشجون

فـعـقـلي  يـنادي  لـديـكِ  رجالا ً         وقـلـبي  يـجـيـبُ  أريـدُ  الـبـنـيـن

أريد  الـبـنيـن َ بقـربي  بـبـيـتي          وزوجـي  وأهـلي  أريـدُ  الـبـنيـن

 

                                                             ألــشــارقـــــة            

                                                             حـزيـران  2004