Saturday, 26 January 2013

قصيدة ألـــخَــمـــيــلَـــة


ألـــخَــمـــيــلَـــة

                                                                     غـانـم  الـعــنــاز

 

يــا  مـنْ  عــطّـرت ِ أنــفـاسـي          وشـحــذت ِ فــكــري  وإحـسـاسـي

يـا  ذات ِ الـــدوح ِ الـمـلـفــوف ِ         مــرحــى  للـغــصــن ِ الــمــيّــاسِ

هـــاجــتْ  أزهــارك ِ ألــوانــاً          طــيــفــاً  مــن  كـلِّ  الأجـــنــــاسِ

أطــيــابُــكِ  فـاحـتْ  أمــواجــاً          أهـــــلاً   بـالــنـــرجـــسِ   والآسِ

يــتـهــادى  مــاؤكِ  رقــراقـــاً          عــــذبـــاً   يــتـــلألأُ    كالـــمــاسِ

شـحــوركِ  غــنّــى  ألـحــانــاً          أحــلـى  مـن  شَـــدوِ  الأعـــــراسِ

أســرابُ  الــنـحـلِ  بـهـا  وَلـعٌ          لـرحـيــق ٍ يُــغــدقُ  لـلــحــاســـي

قـد  باتَ  فَـراشُكِ  في  غــنـج ٍ         نــشــوانــاً  مـن  عــبِّ  الــكـــأسِ

إنّـي  إخــتـرتـكِ  مــأوىً  لـي          أنـجــو  بـالـنــفــسِ  مـنَ  الــنــاسِ

أجـلـــو  أفـكـاري  فـي  دعــةٍ          لأســطّــرُهــا  فـي  قِــرطــاســـي

فـيـصـفـقُ  قـلـبـي  مـن  فـرح ٍ         وتـــدقُ  طــبــولٌ  فـي  رأســــي

وأعــودُ  لــــداري  جــذلانـــاً          أزهــــو  أمـــلاً  كالـــنـــبـــــراسِ

يـا  من  دغـدغــتِ  أحــلامـي          مـن  بـعـدِ  سـكــوتِ  الأجــــراسِ

فـلـقــد  أحــيــيــتـي  آمــــالـي          بُــعــداً  لـلــوحـشـةِ  والــيـــــــأسِ

إنّـي  أحـبـبـتــكِ  مـن  قـلــبـي          شــكـــراً  يــا  عــشَّ  الإيــنــــاسِ

 

                                                                   الـشـــارقـــــة

                                               أيــار   1997

 

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  25 – 7 - 1997