Saturday, 26 January 2013

قصيدة فــلـسـفــة راعــي الـبـقــر


فــلـسـفــة  راعــي  الـبـقــر

                                               غـانـم  الـعــنــاز

 
قـال  يـا  شــؤمــا ً لـــنـــا          قــد  أتــى  راعـي  الــبـقــرْ

مــن  عــلــوج ٍ عـنــدنـــا          مــنـهــمــو سـوءُ  الــخـبــرْ

وعــتـــاة ٍ  قـــد  نـــــوت ْ        مــن  قــديـــم ٍ  بـالــــغــــدرْ

إن  أتــت  ربـعــا ً  لـــنــا          لا   لـــتــبــقــي  أو   تـــذرْ

مـا  عــدا  نـفــطـا ً  لــنــا          ذاك  مـا  تــبــغـــي  وطــرْ

فـهـي  عـطـشـى  دائـمــا ً         لا  يــروّيــهــا  الــمــطـــرْ

فـلـتـلـفــق ْ  مـن  خـــبـــرْ          وتـهــولْ  مــن  خـــطــــرْ

لـــتــنــادي   بـالـــحــــذرْ          مـن  عــــدو ٍ  مــسـتــتـــرْ

أو  ســلاحٍ  قــد  حــــذرْ          بــيــن  أقـــوام ٍ  كُـــثــــــرْ

لــيـكــن ْ  حـكــرا ً  عـلـى          بــضـع   أقــــوام ٍ  أخـــــرْ

ولـتـحـاربْ  مـن عـصـى          ســخــف  أمــر ٍ  إذ  صـدرْ

ولــتــؤدبْ  مـن  شــكــى          وتــؤنــبْ  مـن  عــــثـــــرْ

ولـتـقـاضي  مـن  صــدق ْ         وتــكــافــئ  مــن  غـــــدرْ

وتــحـابــي  مـن  ســـرق ْ         وتــعــادي  مـن  قــُـهــــــرْ

ولــتــحــاصــر  أمـــمـــا ً         لــتــجـــوّع  مـن  نـــفـــــرْ

ولــتـــخــربْ   عـــامــرا ً         ثـم  تـمـعـــن ْ  بـالـضـــررْ

ولــتــعــطــلْ   نــظــمـــا ً         فـيـهــا  نــفــع ٌ  لـلـبــشــــرْ

هــذه  بـعــض  الــعــبـــرْ          مـن  رعـــاة ٍ   لـلــبـــقــــرْ

قـد  جـرى  تـطـبـيـقـــهـا          بــــنــجــاح ٍ  مـــزدهــــــرْ

فـي  مــراع ٍ  لــلــبــقـــرْ          وبــــراري   لــلــحـــمـــــرْ

فـارتـأت  تـجـريـبــهــــا          فـي  بـــــلادٍ   لـلــــبــشــــرْ

عــلــهـا  تـسـطـو  عـلـى          كـل  قـــفــــر ٍ  وحـــضـــرْ

تـلـك  أضـغـاث الـكـــرى          مــثــل  أحــلام  الـــتـــتـــرْ

يـا  رعـــاة ً  لـلـــبـــقــــرْ          مــا   بــــذا  اللهُ   أمــــــــرْ

إنْ  تـكـن  تـلـكـم  عـــبـرْ          لـسـت  أدري  ما  الـهـــذرْ

إن ّ  فــي   أوطــانــكــــم          مـن  يـعي  الـحـقّ  الأغـــرْ

فــيـنـادي   بـالــصــبــــرْ          ويــحــاورْ   بـالـــفِـــكـــــرْ

كــل ّ  أقــوام  الــحــضــرْ          يـــدركــون   بـالــفــطــــرْ

ذاك  مـا  جـــئــتــم  بـــه ِ         إنـــهُ  عــيــن ُ  الـخــطــــرْ

ثـم  فـي  هــيـئــة  أمـــــمْ         تـبـتـغـي  خـيـــرَ  الـبـشـــرْ

فـاتــركـوا  الأمــر  لـهــم          وابـتـغـوا  رعــيَ  الــبـقـــرْ

كـي  تـريـحـوا  الـعـالــمـا          مـن  خـبــال ٍ  مـســتــعـــرْ

                          الـشـــارقـــة

                                                   شـبــاط   2004                       

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  24 – 2 -  2004