Saturday, 26 January 2013

قصيدة مــرهــقُ الأعــصـابِ


مــرهــقُ   الأعــصـابِ

 
                                                                        غـانـم  الـعـنّـاز

                                                               
 
قـال  أراني  مـرهـق ُ  الأعـصابِ          مـن  قــلــق ٍ أدورُ  كـالـدولابِ

يـومي  كأمـسي  مـللا ً  في  مـلـلٍ          أمسيتُ لا  أمرحُ  كالأصحابِ

قلتُ  استعن ْ بالله  واطلبْ  عـونـه ُ       تشفى من الأ وهامِ  والأوصابِ

**********

قال  الـسعـالُ  قـد  خـبـا  أنـفـاسي          أصبحتُ لا أقوى على  الأتعابِ

فإن  جريـتُ  أو  صعـدتُ  سـلمـاً          أضحيتُ  مسبوقاً  من  الأترابِ

قلت  ابـتـعـد ْ عن ذا  الدخان ِ إنّـه ُ         رأسُ  البـلا  ومهـلك  الأحبـابِ

**********

قال  الصداع ُ  قابـعٌ  في  جـبهـتي          يدق ُّ  كالمسمار  في  الأخشـابِ

قالوا  استعن ْ بذي  الحبوبِ  علّها          تشفيك َ أو  بعضا ً من الأعشابِ

قلت امتنع ْعن ذي  وذي ثم انتعش ْ         بـذا  الهواءِ  الطـلق ِ والألـعابِ

**********
 
قال  الشقـاق ُ  قـد  فـشا  في  أمّـتـي          أضحى  لنا  جيشٌ من الأحزابِ

كـل ٌّ  يـنـادي  بـشعــار ٍ مُـطــرب ٍ         فاسـتـبـدلـوا  الأفعالَ  بالإطرابِ

قــلـتُ  تــفـاءلْ  فـالـوفـاق ُ  قــادم ٌ         مهما  بـدا  للخـلـفِ  من  أنـيـابِ

**********

قال  الأعـادي  مـزقـتْ  أوطانــي          وجـنـدتْ  جـيـشا ً  مـن  الأذنابِ

إن  قلتُ حقي  قيلَ لي صبرا ً وإن ْ         قـاومـتهـم  دعـيـت ُ  بـالإرهابـي

قلتُ  اتخذ  من ذا  السلاح  رادعـا ً         كيد َالعدى  قد  شاع َ حكم ُ الغابِ

**********

إن  الذي  يسعى الى  ردع ِ العدى          لابـــد َّ  أن  يـأخــذ  بـالأســبـابِ

يا  صاحبي  لا  تبتئسْ  ذي  محنة ٌ         تـمضي  مع  الأيـام  والأحـقـابِ

مهما  الطغاة ُ  أمعنوا  في  ظلمهـم          فالظـلـم ُ مردود  على  الأعـقـابِ

 

                                                      الــشــارقـــة

                                                             آب   2002      

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  9 – 9 - 2002