Saturday, 26 January 2013

قصيدة الـمـشـيُ عـلى الأصـابـع


الـمـشـيُ  عـلى  الأصـابـع

                                                                    غـانـم  الـعــنــاز



بدا  كالحا ً يمشي  على  طرف إصبـع ٍ      ينـطّ  كأن ّ الأرض  تكوي  الأصابعـا

أخـا  سلطةٍ  جاءت  على  حـين  غـرةٍ       فأصبح  ذا  شأن ٍ وقـد  كان  خـانـعــا

أضـرت  به  من  حيث  أزرى  بنفسـه      فـما  عاد  يـخشى  لائمـا ً أو  مـمانـعـا

أبانت  خـصالا ً كان  يسعى  لطـمسهـا      وهل صار يجدي حجب ما بات ساطعا؟

يـصـعّــر  خــدا ً لـلـصـديــق  إذا  بــدا      ويجري  ذلـيـلا ً للـرئـيس  متـى  دعـا  
  
يـشـيـح  بوجـهٍ  كان  بالأمـس  شاكـرا ً      لـذي  نـعـمةٍ  كانـت  تصلـه  لـيـرتـعـا

ويـبري  لـسانا ً كان  يجـري  حــلاوةً       لـيهذي  بما  يـخدش  حـياءً  ومسـمـعـا

يـبـاهي  بأمـر ٍ أو  بـنهـي ٍ فـيـنـتـشـي       فـيا  لـيـتـهُ  بـاهـى  بـما  كان  أنـفــعــا

له  شكل  طاووس ٍ زهـا  غـيـر  أنّــهُ       إذا  قال  شـيئا ً جاءك  الـفكـر  بـلـقـعــا

يــردد   أقــوالا ً أعـــدت   لــمــثـلـــهِ       فلا  عـقـلهُ  أثـرى  ولا  قـلـبــهُ  وعــى

يـروح  ويغـدو  في  انـتـفـاخ ٍ وغـفـلةٍ       يـظـنّ  بأن ّ الدهـر  يـبـقى  مـصانـعــا

الى  أن  غـدا  لا  نفـع  منهُ  رموا  بهِ       فـعـاد  ذلـيـلا ً بل  مـهـانـاً  مـزعـزعـا

يـقـلب  كـفـيـهِ  على  ما  جـنـت  يــدُه       ويخفض  رأسا ً كان  بالأمـس  فـارعـا 
  
 يـحـاول  تـكـفـيــرا ً لـقـبــح   فـعـالــهِ       وهل يرتجى  إصلاح ما قد تضعضعا؟

إذا  المرء  لم  يحفظ  حقـوقا ً لـغـيـرهِ       فهل  من  حقوق ٍ جاء  يرجو  لتسمعا؟

ومن  يشتـري  الدنيا  ببيـع  ضمـيـرهِ       يـبـاع  بـبـخـس ٍ ثـم  يـنـبـذ  لـيـقـرعــا

فـيا  شامخا ً أنـفـا ً تـمهـل  أما  تــرى       بأن ّ الـدواهي  قـد  تـحـيـلـك  أجـدعــا

ويا  سادةً  عـدلا ً إذا  ما  حـكـمـتـموا       ويا  إخوتي  رفـقـا ً بمن  بات  جـائـعـا

ويـا  فـتـيـة ً هـبـوا  لـعـلـمٍ  ومـهـنــةٍ       ولا  تكسلوا  قد  ساد  من  صار  بارعا

ويا  أمـتي  زيدي  صمودا ً ومـنـعـة ً      ولا تخضعي قد مات من  عاش  خاضعا

 

                                                                       الـشــارقـــة          

                                                              نـيـسـان  2000   

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  19 – 4 - 2000