Sunday, 23 July 2017

قـصـيـدة وهـــوت حـدبـاؤنـا



 

      

وهـــوت حـدبـاؤنـا

غـانم ألـعـنّـاز


خـانكَ البعـضُ إذا الـبعض خــنــا............يـا عـراقٌ كـنـتَ يـوماً بـلـدي

باعـك الـبعـض إذ الـبعض طــغــى............لــعـــدوٍّ من طــغـــاةٍ جـــــددِ

وبــغــى الــشرُّ إذ الــشرُّ عـــــوى............في زمـــانٍ داعــشٍ مــتّــقِـــدِ

فــغــــدت حــدبــاءُ نـــاراً ودمــــاٌ............وهــوت حـدبـاؤهـا من كــمــدِ

وبــكـــت دجــلــتـهــا مـن رمــــــدٍ............وعـلــت آهــاتــها مـن نــكــــدِ

وبـــدت أحـــيـــاؤهــــا خـــاويـــةً............وتـــهـــاوت دورهــــا مــن أودِ

وصحـا أبـــنــاؤهــا مـن سـقـــمٍ............وقــضـى بـعـضهُـمو لـنْ يَـعُـــدِ

بــا رك الله بــمـن حـــرركــــــم............فانـهـضـوا يـا أهـلــنــا كالأسُـــدِ

واسـتـفـق يـا بـلـدي واتّـــعِـــــظِ............فـالــذئــابُ حــولــك فـي حـــردِ

ولـتـعـش يــا جـيـشـنـا في شَممٍ............والـتـحِـمْ يـا شـعـبـنـا كالجـســِد

17 تموز2017

 واتفورد – من ضواحي لندن